نور سات
اهلا بك زائر و نرجو منك التسجيل
ادارة المنتدى

نور سات

اسلامى علمى ترفيهى فكاهة
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التهاب القولون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 569
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: التهاب القولون    الأحد مايو 08, 2011 7:06 pm

القولون والتهاباته
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
القولون هو الجزء الذي يبدأ عند نهاية الامعاء الدقيقة وينتهي بالمستقيم والشرج.
وهو انبوب عضلي مبطن بغشاء مخاطي يتكون من ثلاثة اجزاء هي القولون الصاعد ويكون من الجهة اليمنى من البطن والقولون المستعرض ويكون من اعلى البطن والقولون النازل ويكون في الجهة اليسرى من البطن الذي ينتهي بالمستقيم.
اما عن طول القولون بصفة عامة فيبلغ مترا ونصف المتر او مترين.

وظيفة القولون
القولون هو المستقبل النهائي لفضلات الطعام بعد هضمها من الامعاء الدقيقة حيث تصل هذه الفضلات على هيئة سائل لزج القوام فيقوم بامتصاص بعض الماء والاملاح منه ويحوله إلى مادة صلبة القوام إلى حد ما.
وكلما كان الطعام غير مهضوم جيدا كانت به فضلات كثيرة خصوصا غير القابلة للهضم كالقشور والالياف والبذور ويقوم القولون ايضا بامتصاص بعض الغازات وما يتبقى منها يطرد على هيئة رياح من الشرج.
وعند تناول طعام جديد يحدث تأثير عصبي انعكاسي في المعدة ومنها إلى القولون الذي يستجيب على هيئة موجات طاردة للطعام منه إلى المستقيم كما ينتج عنه رغبة في التبرز.
والجهاز العصبي اللاإرادي يقوم بتنظيم عمل القولون تنظيما دقيقا واهم هذه الاعصاب هي العصب الحائر «vagus mesve» الذي ينظم موجات التقلص والاسترخاء التي تنساب من جدار القولون وتساعد على الامتصاص وطرد الفضلات.

أعراض التهاب القولون
- الألم المتفاوت الشدة: الألم قد يتفاوت في الشدة من مجرد الشعور بالضيق إلى ألم شديد بالبطن يصيب اي جزء منه ويغلب ان يكون في اسفل البطن خصوصا في جانبه الايسر.
وألم القولون قد يعقب تناول الطعام وكثيرا ما تزول متاعبه بعد التبرز او خروج الريح.
والبعض الآخر يزداد ألمه عقب التبرز وتحدث آلام القولون بسبب زيادة موجات التقلص عن المعدل الطبيعي «موجة واحدة في الدقيقة» والذي ينتج عنه انتفاخ القولون والغازات.

اضطراب التبرز
قد يغلب عليه الاسهال أو يغلب الامساك والبعض يصاب بالحالتين بالتناوب فترة يعاني من الاسهال وأخرى يعاني من الامساك.
والبعض يعاني كثرة افراز المخاط في الأمعاء وهي شائعة.
أما في حالات الامساك الشديد يصبح التبرز أشبه بزبل الماعز أو البعير «الابل».
ولكن خروج الدم مع البراز ليس عرضا شائعا لمجرد الاصابة بالتقلص العصبي للقولون فهو في الحقيقة لهفة واستعجال في خروج محتوياته وغالباً ما تكون اللهفة وكثرة التردد على المرحاض عند الاستيقاظ في الصباح.
وبعض المرضى لا يشعر أبداً بالرضا أو الراحة عند افراغ كل محتويات القولون.

الانتفاخ المزعج
الانتفاخ قد يشتد فيخلع الإنسان ملابسه من شدة الضيق ويصاحبه شعور بالامتلاء و«قرقرة» أو «زغونة» مسموعة في البطن.
وبعض الناس يشعر بالضيق والألم خصوصا أسفل الضلوع اليسرى وهو أعلى جزء من القولون فيظنون أنهم مرضى بالقلب أو مرضى بالطحال.
والبعض الآخر يشعر بالتعب في الجانب الأيمن فيتوهم مرضاً في الكبد أو المراررة.
وآخرون متاعبهم في أسفل البطن يمينا أشبه بالزائدة الدودية أو في النساء تشبه الأوجاع ألم التهاب المبيض، وكثيراً ما تختلط أعراض القولون بأعراض المسالك البولية أو ينتشر الألم إلى الظهر أو إلى الفخذ.

مهيجات القولون
• التوتر العصبي والقلق النفسي يؤثران على الجهاز العصبي وبالتالي يؤثر على القولون وعضلاته والالتهابات المصاحبة.
• التدخين بكثرة يقلل من مساحة الجزء الذي يفرز العصارة الحمضية ما يؤدي إلى حدوث تغيرات في تركيب نسيج غشاء الأمعاء ويزيد من الانتفاخ والتقلصات.
• الاصابة بالدوسنتاريا الأميبية والباسيلية التي تصيب جدار القولون بتقرحات وكذلك قرح البلهارسيا في جدار القولون. مثل هذه الاصابات السابقة رغم شفائها تطلق نوعا من الخلل الوظيفي في أعصاب وعضلات القناة الهضمية يصعب استعادة توازنه خصوصا إذا استقر على خلفية من التوتر والقلق النفسي.
• الاكثار من الأطعمة التي تحوي مواد نشوية ومشتقاتها، فالنشويات التي لا تهضم بالكامل تخلف بقايا وفتات تصل إلى القولون وتتصاعد منها الغازات خصوصا ثاني أكسيد الكربون وتتراكم هذه الغازات في المنطقتين العلوية من القولون، وبهذا تصيب جدار القولون بالتقلصات والانتفاخ.
• انصراف معظم الناس عن ممارسة الرياضة أو تناول الخضراوات والفاكهة الطازجة باستمرار لأن ممارسة الرياضة تقوي عضلات البطن.
والخضراوات والفاكهة الطازجة تخلف اليافا نباتية بعد هضمها تساعد على تماسك البراز وسهولة دفعه واخراجه.
• عدم الاستجابة للشعور برغبة في التبرز خصوصا عند الفتيات والنساء فالمفروض أن الاخراج يتبع دورة فسيولوجية محكمة ومنظمة وهذا يؤدي إلى نوع من الامساك المزمن يطلق عليه عدم التجانس يلازم صاحبه أو صاحبته معظم الحياة.

تشخيص أمراض القولون
فحص المريض فحصا اكليكيا دقيقا فيحدد مكان الألم وقد يحس القولون متقلصا أشبه بالخيارة أو الحبل الغليظ خصوصا في الجانب الأيسر السفلي في البطن.
ويجب عمل تحليل براز للطفيليات وزرع البراز لمعرفة أنواع البكتيريا إذا وجد صديد ودم في عينة البراز.
ويجري عمل أشعة بالباريوم على القولون لتشخيص القرح والزوائد والأورام.
أما المنظار فهو أدق وسيلة لتشخيص أمراض القولون كما يمكن أخذ عينة للفحص المجهري بالإضافة إلى انه له دور علاجي في حالات الزوائد والأورام البسيطة التي يمكن استئصالها دون جراحة.

علاج اضطراب القولون
الأساس في علاج اضطراب القولون هو علاقة متفاهمة ومتعاطفة بين الطبيب ومريضه أساسها الوضوح والتشجيع والثقة، وعلى الطبيب أن يشرح للمريض أسباب علته ومرضه وكيف نشأت أعراض المرض، وكيف يمكن أن يتخلص منها.
فكثير من مرضى القولون يتوهمون انهم مصابون بأمراض خطيرة خصوصا الخوف من الأورام والسرطان ويزيد خوفهم من كثرة التردد على العيادات وتناول الأدوية.
والأدوية كثيرة ولا ينصح بالافراط فيها ويصفها الطبيب عند الضرورة مع النصائح والارشادات الطبية التي هي الأهم.

استخدام بعض العقاقير
• مضادات «الاستيل كولين» وعقاقير «مضادات التقلص» وهي تفيد في تخفيف الآلام ولكنها قد تؤدي إلى زيادة معاناة الامساك والانتفاخ.
• المهدئات ومضادات القلق ويجب عدم استعمالها لمدة طويلة تجنباً للتعود عليها وحدوث الادمان.
• ظهر حديثا بعض العقاقير التي تعمل من خلال التأثير على مستقبلات هرمون السيروتونين الموجودة في الألياف العضلية للأمعاء حيث تؤدي إلى زيادة حركية هذه الألياف العضلية من ناحية وتقلل من حسية الأمعاء من ناحية أخرى.
ما يترتب عليه حدوث تحسن واضح في حالة الإمساك والشعور بالانتفاخ واختفاء الشكوى من الآلام.
ومن أهم هذه العقاقير عقار «التنجاسيرود» ويستخدم في علاج المرضى المصابين بالقولون العصبي المصحوب بالإمساك.


نصائح لتجنب نوبات القولون وآلامه

• مضغ الطعام جيدا قبل بلعه تفاديا لحدوث عسر الهضم.
• عدم الاسراع في تناول الطعام حتى لا يبتلع الهواء الذي يسبب الانتفاخ.
• عدم تناول الطعام أثناء الشعور بالتوتر وأثناء العمل مع تجنب الافراط فيه حتى لا تحدث التخمة.
• تنظيم مواعيد تناول الوجبات وتنوعها وتوازنها اي ان تحتوي على كميات كافية من النشويات والبروتين والخضراوات والفاكهة والاكثار من الاغذية والاطعمة الغنية بالالياف النباتية التي توفر الحماية والوقاية من الامساك وتجنب خطورة الاصابة بسرطان القولون.
• الابتعاد عن الاطعمة الدهنية والدسمة والتي تحوي المواد الحريفة كالتوابل والشطة وكذلك الاطعمة المقلية والمحمرة التي تهيج القولون.
• تنظيم مواعيد الطعام وتنظيم مواعيد التبرز بقدر الإمكان لتجنب الإمساك وعسر الهضم.
• تجنب القلق النفسي والتوتر العصبي والانفعالات لتأثيرها على العصب الحائر الذي يتحكم في وظائف المعدة والقولون.

اضطرابات ومشاكل القولون مشكلة صعبة تؤرق معظم الأشخاص ، وذكر الأطباء أنه ليس كل ألم في البطن هو القولون، وليس القولون هو المسبب لأي انتفاخ أو اضطراب في الهضم.
وأشار الأطباء إلى أن القولون أو المصران الغليظ ، هو الجزء الذي يبدأ عند انتهاء الأمعاء الدقيقة وينتهي بالمستقيم، ويعتبر الملتقى النهائي لفضلات الطعام بعد هضمها في الأمعاء الدقيقة، حيث تتجمع هناك قبل الإخراج.
ويتكون القولون من ثلاثة أجزاء، وهي القولون الصاعد ثم القولون المستعرض ثم القولون النازل (الهابط) بنفس الترتيب، حتى الانتهاء بالمستقيم ، وللوقوف على مشاكل القولون، يجب معرفة أن وظائف القولون ينظمها الجهاز العصبي اللاإرادي تنظيماً دقيقاً مرتبطاً بعوامل متعددة.
والقولون كأي عضو بالجسم معرض للإصابة بأمراض مختلفة، من أهمها الطفيلية كالدوسنتاريا (البلهارسيا). كما يصاب القولون بالتهابات كالالتهاب التقرحي، ولكن نلاحظ أن غالبية إصابات القولون لا تكون عضوية، بل اضطرابات عصبية غير مباشرة، فارتباط القولون الوثيق بالجهاز العصبي (والعصب الحائر بالذات) هو الأساس في اضطرابات وظائفه عند التعرض لأي مؤثرات أو منغصات عصبية.
وأوضح الأطباء أن لأعراض المصاحبة لمشاكل واضطرابات القولون تتلخص في الآتي: • تشنجات غير منتظمة في جداره تحبس البراز، فيتحلل وينتج عنه الغازات المسببة للانتفاخ.
• إفرازات زائدة في المادة المخاطية تجعل البراز مليئاً بالمخاط مما يسبب الإسهال. • التأثير النفسي المصاحب للاضطرابات تزيد الإحساس بالانتفاخ ومن ثم التشنج وهكذا.
• قد يؤثر القولون المتهيج على الأعضاء المجاورة ليسبب أعراضاً زائفة لأمراض تصيب تلك الأعضاء لتخدع المريض وأحياناً الطبيب أيضاً ، ودائماً ما يرتبط ذكر القولون بالقولون العصبي (المتهيج) وذلك لشيوعه وانتشاره، بل إن البعض اعتبره المرض الثاني بعد أمراض البرد من ناحية الانتشار ، ويعتبر القولون العصبي متلازمة لا تشمل أعراضه القولون فقط، بل إن جزءاً كبيراً من تلك الأعراض تعبر عن تأثر عدد كبير من أجهزة وأعضاء الجسم (الناتجة عن التوتر العصبي).
ويمكن تقسيم أعراض القولون العصبي إلى قسمين:
• أعراض عامة ناشئة عن القلق النفسي كرغبة في القيء وفقدان الشهية، وإحساس بالخمول وصعوبة في التنفس أو إحساس بقوة ضربات القلب، وصداع مزمن وكثرة العرق وألم بالصدر أو دوار.
• أعراض هضمية ناشئة عن تقلصات القولون كشعور بآلام أو مغص في أي مكان في البطن، وخاصة على أحد الجانبين أو أسفل البطن، وعادة ما يحدث إما إمساك أو إسهال ولكنهما قد يتبادلان الحدوث بالتناوب. وكثيراً ما يلاحظ المريض وجود كمية من المخاط مع البراز، مما يجعل تفرقة المرض من نزلات الإسهال المعدية كالدوسنتاريا مثلاً أمراً صعباً.
وفي الوقت الذي تعتبر فيه أسباب هذه الأعراض غير معروفة تحديداً، وجد أن لظهورها علاقة وثيقة بالتوتر النفسي، حيث تشتد الأعراض كلما مر المريض بفترة صعبة في حياته، وتنحسر عند الاسترخاء أو خلال الإجازات والبعد عن الضغوط النفسية ، العلاج يساعد تفهم أسباب حدوث تهيج القولون في نجاح العلاج، ولا يشمل العلاج معالجة الأعراض مباشرةً، بل يمتد إلى علاج المسببات والتقيد بالطعام الصحي السليم.
• الطعام: تعتبر الألياف من أهم أسباب تهيج جدار القولون، فوجود الألياف بكمية معقولة لازم للإخراج السليم، إلا أن زيادتها لها أثر سلبي بما تسببه من إسهال وانتفاخ وغازات. يساعد كوب من الماء صباحاً، و 8 إلى 10 أكواب خلال النهار كثيراً ، ومن مسببات المرض أيضاً العادات الغذائية كتناول النشويات بكثرة، وإهمال الرياضة وعدم تنظيم مواعيد التبرز.
• القلق والتوتر: وعلى اعتبار أنهما سمات هذا العصر، فإن تفهم العلاقة بين القلق وأعراض القولون العصبي يساعد كثيراً على التخلص منه، وأحياناً قد يضطر الطبيب إلى استعمال بعض الأدوية المهدئة للتوتر العصبي. ويعد اقتناع المريض بالمسببات وإيمانه بالعلاج أهم كثيراً من استعمال المهدئات والمسكنات.
• السيطرة على الانفعالات يعتبر في حد ذاته وقاية للإنسان من المرض، ويتطلب تحقيق ذلك الحرص على ألا يجهد الشخص ذهنه طويلاً في خلافات أو صراعات في العمل أو تنافس في الدراسة أو الانسياق وراء الطموح بشكل زائد. والخلاصة هنا لمن يعاني من القولون العصبي هو عدم ترك القلق مما يؤدي إلى هذا المرض، فالأكل والنوم باعتدال ومزاولة الرياضة والابتعاد عن الضغوط النفسية، وتخصيص وقت كاف للترفيه وممارسة الهوايات، والابتعاد عن أعداء الصحة كالتدخين وغيره، كل ذلك ضمان للصحة

_________________

اللهم إنا نسألك زيادة في الدين وبركة في العمر وصحة في الجسد وسعة في الرزق

وتوبة قبل الموت وشهادة عند الموت ومغفرة بعد الموت وعفوا عند الحساب

وأمانا من العذاب ونصيبا من الجنة وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sernoon.ahlamontada.com
elbarawy
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 14/10/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: التهاب القولون    الإثنين مايو 09, 2011 8:17 am

شكرا ليك

_________________
قول بالله عليك خذ حسنة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفى السويسى
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 30
الموقع :

مُساهمةموضوع: رد: التهاب القولون    الإثنين مايو 09, 2011 12:59 pm

thanks ya kebeeeer

_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]\\\"\'">[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]\\\"\'">

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التهاب القولون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور سات :: الطب البديل و طب الاعشاب-
انتقل الى: